شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← معتمدية اللاجئين : إريتريا المصدر الأكبر للاجئين إلى السودان
2013-06-27 صحيفة الأخبار السودانية

معتمدية اللاجئين : إريتريا المصدر الأكبر للاجئين إلى السودان

أكد نائب معتمد شئون اللاجئين لولايات شرق السودان بشير محمد أحمد تدهور الأوضاع الإنسانية لأكثر من 37 ألف لاجئ بمعسكرات اللجواء السبعة بالولايات الشرقية .

وقال بشير في تصريح لصحيفة (الأخبار) الصادرة بالخرطوم اليوم الخميس إن المعسكرات تفتقر للمياه والغذاء والعلاج بسبب المعايير الدولية التي فرضتها المنظمات والدول المانحة للمعونات.
وأشار إلى أن نسب الأغذية التي تأتي للمعسكرات لا تتجاوز 10 % للمعسكر الواحد وأن النقص يتجاوز 90 % ، وكشف عن دخول ما لا يقل عن 50 إلى 60 لاجئاً في اليوم إلى السودان عبر المعابر الشرقية المفتوحة على ثلاث دول.
وأضاف نائب المعتمد، أن المواطنين الإريتريين يمثلون العدد الأكبر من طالبي اللجوء للسودان بفئة عمرية لا تتعدى 18 عاماً ، وأرجع انتشار ظاهرة الاتجار البشر في الآونة الأخيرة إلى كونها أقرب طريقة للثراء بعد تجارة السلاح .
وأكد أنهم استطاعوا بمعاونة حكومة ولاية "كسلا" والجهات الأمنية الأخرى الحد من الظاهرة، ونوه إلى عدم قدرتهم على منع اللاجئين حاملي فيروس الإيدز من الدخول إلى السودان بسبب القوانين الدولية التي تقف حائلا دون ذلك، لكنه عاد وقال إنهم يعملون على منع انتشار المرض بإجراء كافة الفحوصات لطالبي اللجوء قبل دخولهم إلى السودان ومن ثم متابعتهم أثناء تواجدهم في معسكرات اللجوء .

إخترنا لكم

اسياس: تاريخ حافل من التسلط والاستبداد بقلم / يوسف بوليسي

المعالجات الترقيعية التي تستمد شرعيتها من القانون المستبد لا تفلح دوما في معالجة الأزمة الوطنية ولا تستطيع أن تقود المجتمع إلى سلام دائم، ما لم يكون القانون والمعالجة تخاطب عقل الإنسان وضميره الفردي والجمعي وتحث فيه روح التعاون والتكامل والتسامح بين مكوناته وتمكين شروط العقل والتعقل والابتعاد عن التعجرف والاقصاء والتهميش. وبما ان الانظمة المستبدة تستمد استراتيجية محددة في سعيها المستمر للسيطرة على شعوبها لضمان بقاءها ولتنفيذ مخططاتها في استنزاف مقدراتها دون خوف او تهديد، لم يتوانى النظام المستبد في ارتريا في انتهاج استراتيجية ضرب العدو الظاهر بالعدو المحتمل ومن ثم الانقاض على الاخير دون تردد او وجل. وبالطبع هذه الاستراتيجية ليست وليدة مرحلة ما بعد الاستقلال، ولكنها مورست بشكل ممنهج ابان مرحلة الكفاح المسلح، حيث استغل اسياس سذاجة بعض الرفاق واستخدمهم في تصفية خصومه بداخل التنظيم بحجة ان المصلحة


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.