شريط الأخبار

إخترنا لكم

الصراع في ارتريا ليس طائفيا بقلم / فتحي عثمان

نعم الصراع في ارتريا ليس طائفيا بين أديان ومذاهب، بل هو صراع مرير من أجل حقوق إنسانية أساسية ووطيدة، والحق في العقيدة والدين والعبادات هو أحدها ولكنه ليس أولها. التكليف الشرعي ذاته يفترض أن يكون الإنسان حيا، لأداء حق الله عليه، ويفترض كذلك في هذا الإنسان الحرية ويفترض فيه التمييز وأخيرا العقل. فالإنسان تسقط عنه الصلاة بالوفاة، وهو قطعا لا يستطيع أداءها وهو يجود بأنفاسه الأخيرة نتيجة جوع مهلك أو جرح يثعب دما، كما لا تجب عليه إذا كان فاقدا لرشده وعقله. نتحدث عن الصلاة وهي صلة العبد بربه، وهي التي فرضت على نبينا صلى الله عليه وسلم في السماء، وهي التي لا يصح عمل إلا بصحتها وأخيرا


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.