شريط الأخبار

إخترنا لكم

الديكتاتور ...في متاهته 1ـ 2 بقلم / حمد كُلُّ

هناك أحداث ومتغيرات تفصل بين ثلاثه أزمان ، وهي قبل وبعد فتره التحرير ، الاستقلال ، ثم القتال مع اثيوبيا من جديد . هذه الأزمان أعادت الاهتمام برسم الخرائط ، وتحاول منذ فتره ان تغير بقوه القمع هوياتنا ويستمر أثرها أجيالا فتمسح الخارطة من جديد في كل مره لترسم أطماع واهتمامات القابضين على زمام الأمور . اسياس أفورقي كان يمكن ان يصبح بطلا وقائدا تاريخيا ليس في اريتريا فحسب بل في القرن الأفريقي ، لكن تراخت همته وخذلته بصيرته وقوقعت أفكاره "الكبساويه"* الضيقه الأفق ، فانزوى ودفع كل الشعب الاريتري أثمان باهظة نتيجه لسياساته المتجبره وأدت الى تشوهات في التركيبه الاجتماعيه المرتبطه بمخطط " نحن واهدافنا ( نحنان علمانان) .* الغرور هو سلوك مرضي يقضي على صاحبه وعلى الدوله. المعروف أن الدوله الوطنيه باعتبارها صانعه للعدل وضامنه للقوه وحاميه للفرد والجماعة وهي العناصر التي يمكن ان نسميها مجتمعه بالاستقرار ، ومع الاستقرار يتفرغ رجل الدوله للسير ببلده في طريق الارتقاء بالوطن .


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.